الرئيسية » عين حرة »

لأن النجاح لا يأتي إلا بالعمل الجاد والتواضع

هكذا هو بكل بساطة، إنسان يعشق الحياة البسيطة، متجرد من كل مشاعر الكبر التي ترافق كثيراً من المسؤولين أينما حلوا وارتحلوا، ومتجرد من البروتوكولات والرسميات والتعقيدات التي تحيط بنظرائه المديرين في كل خطوة يخطونها وكل عمل ينجزونه، هو إنسان قبل أن يكون مديرا لمؤسسة تعليمية، إنه السيد عبد السلام العزيبي مدير الثانوية الإعدادية الحسن الثاني بزومي إقليم وزان.

هذا الأخير ليس كباقي المديرين، مدير من طينة أخرى، لما يتسم به من خصال جعلته حديث كل الأساتذة ووالعاملين بالمؤسسة والمنطقة بصفة عامة وكل المنابر الإعلامية. هذا المدير المتميز في كل شيء، متميز بتواضعه، متميز بحبه لعمله وتفانيه فيه، متميز بنكران الذات، متميز بتضحياته المادية والمعنوية. لأجل مؤسسته ضحى ولا يزال بكل وقته وعطله لا لشيء سوى لأجل مؤسسته.

لأن النجاح لا يأتي إلا بالعمل الجاد والتواضع

هذا الشخص يضرب أروع صور التواضع والبساطة والعفوية غير المصطنعة، وضارباً كذلك أروع صور الثقة بالنفس. هذا المثال الحي والرائع للعمل دون مقابل يعطى أسمى الأمثلة المؤثرة في الناشئة للعمل الجاد لا لشيء سوى من أجل الوطن.

هذا الشخص الذي يشرف شخصيا على بناء وإعادة هيكلة المؤسسة أطلقت عليه عدة أسماء منها المدير البناء، الرجل الصلب، المدير صاحب المطرقة. كسب حب الناس والتلاميذ من بساطته، هو نموذج للمواطن المغربي الشعبي. عند رؤيته وهو يحمل مطرقة البناء يخجل كل من يحمل في نفسه ذرة كبر أو يعشق التفاخر والتباهي بالمنصب والمسؤولية.

لربما المنصب قد يمنحك وضعاً أفضل، لكنه لن يمنحك يوماً حب واحترام الناس والتلاميذ ما لم تكن تستحقه، وحده التواضع والعمل الجاد من يجعلك مميزاً ويجعلك محبوباً دون مجاملة أو بحث عن مصلحة. صحيح مثل هذه النمادج تستحق كل الاحترام.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz