الرئيسية » عين حرة »

ماذا ربح وزان بالعمالة وماذا خسر؟

من ولدوا وعاشوا بوزان يتذكرون جيدا مقولتين اسطورتين كانتا تردد على الالسن بشكل ببغائي تقول احداها ان شرفاء وزان يسعون جاهدين للحيلولة دون ان تتحول المدينة من بلدية الى عمالة وتساق تفاسيركثيرة تعلل مسلكهم الانتقامي هذا على اعتبار ان ذلك التحول سيرفع من قدر وزان واهلها (طبعا من غير الشرفاء لان هؤلاء مرفوع شأنهم اصلا وسلفا ) خصوصا من حيث المستوى الاقتصادي والاجتماعي فسيرفع قدر العبيد ومستواهم قدام الاسياد وسيسويهم باولاد البلاد الاصليين ونسل السلالة النبوية هكذا كان يقال …الاسطورة الثانية كانت تقول ان هناك صراع بين الشرفاء العلويين وشرفاء وزان (لا ادري جذور نسبهم الشريف) وكأن المسألة انتقام بخلفية صراع ديني – سياسي …ونحن صغار انداك كنا نتلقف كلا الروايتن بغير نقد او تمحيص (وهل محصها حتى الكبار) وخلاصتهما الضمنية (مفهوم النص) سواء هذه او تلك ان حلم العمالة لو تحقق سيأتي معه بالخير كله دقه وجله …دار الزمان واقترنت في عقلنا الظاهر والباطن الاسطورتين بالفتح والمن والسلوى بقدوم هلال العمالة…وها هو هل هلالها طل بل صار بدرا في ليلة صافية خالية من الغيوم ،ويا للعجب جاءت ونسفت نسفا بدفعة واحدة الاسطورتين معا فانهارتا فكان شرفاء وزان هم حملوا على عاتقهم مشكورين شرف الطلب من محمد السادس (النسف الاول) فاستجاب مشكورا (النسف الثاني) ومعه نسف لاسطورة ثالثة كانت تقول ان الملوك العلويين لا يزورون وزان لانهم لو فعلوا ماتوا ويستشهدون بزيارة محمد الخامس لوزان انه بعدها توفي وكنا يا لبلاهتنا نصدق وكيف لنا ان لا نفعل وكبار السن هم من يتكلم ،فزار محمد السادس وزان مرتين واظنه سيفعل مرات ومرات على الرحب والسعة. بقي شيء اخير يحتاج لتمحيص كي لا نسقط مرة اخرى ونحن كبار في السن ضحية للاساطير ونلقنها للصغار فنضل ونضلل …فالعمالة لا تترافق حتما بالمن والسلوى بل قد تكون نذير شؤم اقتصادي يتبعه بالعدوى شؤم اجتماعي ثم يأتي بعدها شؤم واختناق سياسي فيا عباد الله نفسوا على اهل وزان الفقراء من ضنكهم فهم لا يضعون على موائد غذائهم وعشائهم الرخام والنخيل والاصباغ الحمراء والخضراء ….

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

شكرا لكاتب المقال رغم ان العنوان لايتطابق الى حد مع المضمو ن،كفانا انتقادا لبعضنا ودعونا من النقاشات الضيقة ومن انتقاد الاشخاص فالعقول الكبرى تناقش الافكار والعقول الصغرى تناقش الاشخاص،فوزان بلاد الشرفاء وبلاد كل الوزانيين الاحرار،فهزني واستفزتني جملة بين القوسين :الشرفاء العلويين وشرفاء وزان (لا ادري جذور نسبهم الشريف)اقول للاخ الفاضل ان كان لايعرف جذور الشرفاء الوزانيين يكفي ان يقوم بجولة الى ضريح مولاي عبد الله الشريف او مولاي التهامي ،ويقرأ الشجرة التي ستوصله حتما الى ال الرسول عليه الصلاة والسلام،وهنا اود الاشارة الى ان الرسول عليه الصلاة والسلام قد استوصى بآل البيت والاحسان اليهم لان بمثابة احترا م لشخصه الكريم،كفانا حقدا على الشرفاء الوزانيين ومن ينكر نسبهم ينكر نسب جميع الشرفاء بالمغرب..ارجوكم ان نحترم بعضنا البعض ،فالشرفاء لايقولون ان الاخرين عبيد والشرفاء ليسوا ملائكة فهم كغيرهم من الناس يخطئون ولكن تذكرو جميعا ان الشرفاء الحقيقيين والغيورين على وزان الحبيبة ارادو ان تبقى المدينة العتيقة مدينة العفة والحياء والاولياء الصالحين الذي اعترف التاريخ بعظمتهم وزهدهم في الدنيا،وكذا دور الزاوية في محاربة الاستعمار والتنوير العقول وتوعيتهم فياليتنا نشبههم ولو في القليل من اعمالهم فوعوض النبش في الماضي وفي الاساطير لنتقدم في النقاش ولنقنرح وندعم بافكارنا وانتقاداتنا في كل من شان ان يسهم في تقدم مدينة وزان الى الامام واستخدام ثرواتها بالتقدم قدما نحو الامام

‫wpDiscuz