الرئيسية » عين حرة »

ما مصير اتحاد المغرب العربي الكبير بعد مخاض الربيع العربي العسير

عندما سيحل اليوم السابع عشر من شهر فبراير القادم،سيطل علينا أحدهم في إحدى الفضائيات العربية أوالمغاربية  ليذكرنا بأنه في مثل هذا اليوم قد تحقق الحلم المغاربي وتأسس بمراكش المغربية اتحاد المغرب العربي الكبير، وأن هذا اليوم يمثل الذكرى الثالثة والعشرون لتأسيسه، وسوف يذكرنا أن هذا التأسيس هو ثمرة لكل من لقاء  أبريل سنة 1958 بطنجة بين زعماء الحركة الوطنية في كل من المغرب والجزائر وتونس،ولقاء شتنبر سنة 1964 لوزراء الاقتصاد والمالية في المغرب والجزائر وتونس وليبيا ونتيجة للمؤتمر الخامس لوزراء الاقتصاد والمالية المنعقد في نونبر 1967 بتونس، وجنينا لقمة زرالدة  بين زعماء الدول الخمس للتحضير لتأسيس إتحاد المغرب العربي يوم 10 يونيو سنة 1988 ومولودا  للقاء مراكش بين زعماء الدول الخمس، حيث تم توقيع معاهدة اتحاد المغرب العربي يوم 17 فبراير 1989.

لكنه،وكما هو معهود، سوف لن  يتحدث أو يقدم  أدنى فكرة عن إنجازاته أو حصيلة لأي اتفاقية من الاتفاقيات السبعة والعشرون المجدولة بعناية في الموقع الرسمي للاتحاد والتي كان تاريخ أولها في 23 يناير سنة 1990  وآخرها، حسب هذا الموقع دائما، اليوم الثاني من أبريل سنة 1994، والتي تم إخراجها للوجود بمعدل سرعة يفوق إبرام اتفاقية واحدة كل شهر في ظرف سنتين. وسوف لن يقدم كذلك تقريرا للحصيلة الإجمالية أو المرحلية أو المؤقتة  لتنفيذ مهام هياكله الإدارية من مجلس للرئاسة  الذي يتكون من رؤساء دول المغرب العربي الخمس،من اتخاذ القرارات الهادفة لتحقيق أهداف الاتحاد أو مجلس الشورى ذو  الدور الاستشاري، الذي ينبغي أن  يبدي رأيه في مشاريع القرارات، والهيئة القضائية التي من المفترض أن تفصل في المنازعات حول تطبيق المعاهدات،ومجلس وزراء الخارجية والأمانة العامة الذي يضطلع عادة بدور تحضير دورات مجلس الرئاسة وعرض أعمال اللجان،والأمانة العامة للإشراف  على الجوانب التنظيمية والسهر على إدارة الشؤون العامة. واللجان التي تتنوع من لجنة الأمن الغذائي، إلى لجنة الاقتصاد والمالية، ولجنة الموارد البشرية… لكي تقوم بدراسة القضايا حسب التخصص.

وإذا كان تعميق التعاون الاقتصادي والتجاري وتنمية المبادلات بين الدول المغاربية والاهتمام بالتصنيع عن طريق تنسيق السياسة التصنيعية وتوحيد السياسة الجمركية وطرق التفاوض مع الاتحاد الأوربي و العمل على تحقيق حرية تنقل الأشخاص والخدمات والسلع ورؤوس الأموال وتنمية التعليم والحفاظ على القيم الروحية وصيانة الهوية والقومية العربية من أهم أهداف الاتحاد فإن الدراسات الميدانية التي قامت بها  بعض المراكز العالمية التي من أهمها مركز الدراسات والأبحاث الدولية بفرنسا بالتنسيق في المغرب  مع مركز للدراسات المتوسطية، اتضح أن 6 بالمائة فقط من المستجوبين اقتنعوا بأن صورة الاتحاد واضحة، بينما 84 بالمائة غير قادرين على ذكر إنجاز واحد للاتحاد، و67 بالمائة غير راضين على حصيلة الاتحاد،نفس الشيء عندما أنجزت نفس الدراسة بتنسيق مع مركز الدراسات الإستراتيجية الشاملة بالجزائر،حيث  اتضح أن 70 بالمائة من الجزائريين المستجوبين غير مرتاحين وغير راضين عن تجربة اتحاد المغرب العربي، وصورة الاتحاد ليست واضحة للكل، و69 بالمائة غير قادرين على ذكر أي إنجاز حققه الاتحاد في مساره التكاملي.

فمتى إذن سيطل علينا أحدهم لكي يزف إلينا على الأقل بشرى فتح الحدود بين هذه الدول التي تنافست في إصدار قوانين تمنع  شعوبها من التلاقح مع بعضها البعض والتآزر ضد الفقر والدفع ببلدانهم نحو التقدم والرخاء والنماء، فإلى متى سيظل حكام الجزائر مثلا ضد إرادة شعبهم؟ ومتى سيفتح هؤلاء حدود دولة شعبهم التي أوصدت خلال 49 سنة من استقلال الجزائر ولم تفتح مع المغرب إلا 12 عاما؟ ومن الذي يدفعهم للتقدم ضد إرادة الشعوب الطاهرة التي تطمح إلى الانفتاح على الإخوة وتطبيق تعاليم الإسلام الذي يدعو إلى التسامح والتعاون والتآزر وأن يشد المسلم عضد أخيه؟  وإلى متى سيساهم هؤلاء فــي خلــق المزيد من الأزمــات الاجتماعية والنفسية التي ما تزال آثارها تمزق أرواح وأسر مغربية وجزائرية على حد سواء؟ فهل سيمكن نسيم الربيع العربي شعب الجزائر من الضغط على حكامه للرضوخ للأمر الواقع وفتح الحدود  في وجه أشقائهم المغاربة والتخلي عن الدفع بالمنطقة نحو التمزيق والتشردم والتشتيت ودعم الأطروحات الانفصالية؟ فمتى سيدعون بدورهم إلى تعميق أواصر المحبة والصداقة بين شعبين شقيقين يشتركان في كل شيء بما فيه الشكل؟

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz