الرئيسية » سلطة ومجتمع »

مجموعة من الفعاليات يطالبون وزير التجهيز والنقل بمآل الطريق الجهوية رقم 408 بإقليم وزان

على ضوء البلاغ الصادر عن جمعيات المجتمع المدني و أرباب سيارة الأجرة صنف –أ- والنقل المزدوج والخاص، والذي انعقد بفضاء عمومي امام مقر قيادة المجاعرة بتاريخ 23 غشت 2013 على الساعة الرابعة مساء. من أجل تدارس مآل تنفيذ مشروع الطريق الجهوية رقم 408 الرابطة بين مدينة وزان وسد الوحدة على مسافة 51 كلم. ويأتي هذا من خلال المناقشة والحوار بين كل الفعاليات الحاضرة، حيث أصدر المجتمعون بلاغا إخباريا يوجه من خلاله رسائل مشفرة إلى الجهات المسؤولة إقليميا وجهويا و مركزيا، على إعتبار أن هذا المشروع هو العمود الفقري للإقتصاد المحلي والإقليمي والوريد الوحيد لما يفوق عشر جماعة قروية (بني كلة – سيدي رضوان – سيدي بوصبر- سيدي أحمد الشريف – تروال- ازغيرة – ونانة – المجاعرة – زومي – بوقرة) فكيف يمكن الحديث عن التنمية في غياب البنية التحتية الأساسية ،فمطلب هذه الفعاليات حق مشروع، والتأخر الحاصل على مستوى التنفيذ يبقى سمة من سيمات البأس والحرمان الذي طال مستعملي هذه الطريق.

وزير التجهيز والنقل عزيز الرباح

وزير التجهيز والنقل عزيز الرباح

حديث شغل بال كل الفعاليات مما جعلهم يستنكرون تأخر الأشغال بهذه الطريق علما أن وزير التجهيز والنقل عبد العزيز الرباح قد أعطى إنطلاقة الأشغال بها نهاية شهر مارس مؤكدا لوسائل الإعلام ان إنجاز هذا المشروع سيفك العزلة عن مجموعة من الجماعات وسيفتح أفاق ومشاريع أخرى على مستوى طول الطريق. ومن أجل تخفيف معاناة الساكنة، ومن خلال التأخر الحاصل على مستوى التنفيذ، فإن الفعاليات الجمعوية تأكد عزمها على عقد اجتماعبداية الاسبوع الاول من شهر شتنبر من اجل تسطير برنامج نضالي احتجاجي تصعيدي ،وذلك في حالة عدم الشروع الفعلي في الاشغال قبل 5 شتنبر 2013 حسب البلاغ الاخباري ،مناشدين ساكنة المنطقة بالتحلي بروح المسؤولية واليقظة للدفاع عن حقوقهم المشروعة يضيف البلاغ .
ملحوظة :
وللاشارة فإن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قد ساهمت في برنامجها لسنة 2012 على مجموعة من المشاريع على مختلف القطاعات والميادين منها: 18 مشروع يهم المسالك الطرقية وتعزيز البنيات الطرقية و17 مشروع لتعميم نقط الماء الصالح للشرب لخلق انشطة مدرة للدخل و4 تهم مجال الصناعة التقليدية و4 مجال الصحة و6 مجال التكوين وتعزيز الكفاءات و6 تخص ميدان محاربة الامية والتعليم و3 الحقل الديني ومشروع واحد يهم تتمة بناء دار الطالبة ومشروع واحد يهم الربط الكهربائي . حيث رصدت لها ما يقارب 16 مليون درهم على اساس النهوض بوضعية المرأة القروية والاستجابة للاشخاص في وضعية صعبة ومحاربة الهدر المدرسي .ورغم كل هذه المشاريع لا تلبي حاجيات حاملي المشاريع و المستفيدين في غياب بنية تحتية تليق بمستوى ساكنة الاقليم .

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz