الرئيسية » تربية وتعليم »

مساء التميز بثانوية 3 مارس التأهيلية بسيدي رضوان

تقرير الأستاذ طارق الولقاضي:

نظمت ثانوية 3 مارس التأهيلية بسيدي رضوان إقليم وزان ختاما لأنشطتها الثقافية والفنية بقاعة المطالعة والأنشطة، احتفت فيه بالتلاميذ المتميزين الذين كانوا ينشطون نوادي المؤسسة، وكذا الفائزين في مسابقة  الأسبوع التحسيسي للغات الذي نظم في وقت سابق.

مساء التميز بثانوية 3 مارس التأهيلية بسيدي رضوان

وقد عرفت الأمسية تنظيم أنشطة ثقافية متنوعة، استهلت بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها التلميذ عمر عباسي، اعقب ذلك كلمة للسيد المدير شكر فيها تلاميذ المؤسسة على مساهمتهم الفعالة في تنشيط الحياة المدرسية بالثانوية، كما شكر كل الأطر المساهمة في تأطير النوادي النشيطة بالثانوية، ثم أخد الكلمة بعض رؤساء النوادي عبروا فيها عن سعادتهم بالعمل داخل النوادي، وكذا إحساسهم بتحمل المسؤولية في جو يطبعه التعاون والتضامن. ولأول مرة عرض الشريط التربوي القصير الذي ثم تصويره بالثانوية بعنوان “أزمة قيم” مدته 20 دقيقة، صور فيه تلاميذ المؤسسة باعتبارهم أبطال الشريط تهاوي القيم النبيلة في المجتمع، مع الرغبة الملحة في إحيائها من خلال المدرسة باعتبار رسالتها النبيلة في المجتمع، ومن خلال التحلي  بمجموعة من مكارم الأخلاق العاليا في مواجهة  الكثير من المشاكل والآفات التي تنخر المجتمع.

بعد ذلك قدم تلاميذ الثانية باك علوم انسانية 1 مسرحية بعنوان “اللغة وما أدراك ما اللغة” شخصوا فيها موقفين لشخصيات من الحياة الواقعية تعيش صراعا دراميا من اللغات الحية، بين الرغبة في تعلمها في مراحل عمرية مختلفة، وبين العزوف عن تعلمها والتمسك بالدارجة، لتنتهي باقتناع الشخصيات بضرورة تعلم اللغات للانخراط في الحياة.

كما كان للشعر حيز من في مساء التميز، من خلال قصيدة “رسالة مجهولة” للتلميذة حليمة الحريشي، وقصيدة “النهاية” للتلميذة لمياء مشرفي، كما شنف أسماع الحاضرين التلميذ “يوسف بولعيش” بقصيدة “أيا وجعي”، ليسدل الستار على ملحمة الشعر مع قصيدة “حليمة المريبي” الموسوعة  “بعودة البطل”.

في عود على بدء فتح ستار المنصة على مسرحية “عقول حائرة” من تشخيص تلاميذ 2 علوم الحياة والأرض، جسدوا من خلالها الصراع بين عائلتين فقيرتين، أرخت مشاكلهما على التحصيل الدراسي  لأولادهم، وهم على مشارف الامتحانات، وكان للمسرحية وقع قوي على التلاميذ/الجمهور المتتبعين للأمسية.

هذا وقدم التلميذ “حاتم مصطفي” كشكولا شعبيا لأشهر أغاني منطق سيدي رضوان، تفاعل معه فيها كل التلاميذ الذين غصت بهم جنبات  قاعة الأنشطة والمطالعة. وهو ما حصل كذلك مع التلميذ “عمر عباسي” الذي اتحف السامعين بكشكول ديني لأشهر الأناشيد الدينية التراثية.

وللفكاهة نصيب من الاحتفالية من خلال سكيتش  للتلميذين  يوسف امجيدة ويوسف بولعيش بعنوان ” فين غادي” الذي لم يخل من عبر وحكم تدعو للتأمل في حياة الإنسان قبل فوات الآوان، بطريقة  تجمع بين الامتاع والاقناع.

وقبل توزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة اللغات، عرض شريط قصير من إعداد التلميذة “راضية ميمونة” ضم ألبوما من الصور للأنشطة التي أقيمت بالمؤسسة خلال السنة، أبدعت في إخراجه أيما إبداع.

وفي الأخير وتحت تصفيقات الحاضرين ثم توزيع الجوائز على الفازين:

في مسابقة اللغة العربية فاز(ت):

  • التلميذ محمد العمراوي (جذع مشترك علوم) بالرتبة الثالثة؛
  • التلميذة نبيهة العبيوي (2 باك آداب) الرتبة الثانية؛
  • التلميذة  وسيمة الفطوش (2 باك آداب) الرتبة الأولى. وبالمناسبة هي التلميذة التي فازت كذلك بالرتبة الأولى في المسابقة الإقليمية متعة القراءة التي جرت أطوارها هذه السنة.

وقد أشرف على توزيع الجوائز على الفائزين في صنف العربية الأستاذ يونس حكم (أستاذ اللغة العربية بالثانوية).

في مسابقة اللغة الفرنسية فاز(ت):

  • التلميذ عمر عباسي (2 باك علوم انسانية) الرتبة الثالثة؛
  • التلميذة إحسان عودي (1 باك علوم) الرتبة الثانية؛
  • التلميذة عبير العبيوي (جذع مشترك علوم) الرتبة الأولى.

وزع عليهم الجوائز السيد مديرالثانوية رشيد واكيلي.

في مسابقة اللغة الانجليزية فاز(ت):

  • التلميذة سهام دادي ( 1 باك علوم) الرتبة الثالثة؛
  • التلميذة إحسان عودي (1 باك علوم) الرتبة الثانية؛
  • التلميذ إبراهيم الجزيري (2 باك آداب) الرتبة الأولى.

وقد تسلموا الجوائز من طرف رئيس جميعة الآباء والأمهات السيد قاسم الشريقي.

وعرفانا بالجميل نشكر رئيس جماعة سيدي رضوان جزيل الشكر السيد محمد حلمي على سخائه بتزويد الفائزين بهذه الجوائز.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

تحياتي لكن ولكم جميعا على المجهودات التربوية الهادفة.
وما اقرأني في الصورة هو الطابع المتفرد ل* الدرة بالموازنة *
إذ ارجعتني إلى الأيام والليالي الخوالي، ووالدتي وأغلب نساء المنطقة
( رحمة الله على الفانيات، وطول العمر الباقيات ) وهن الساحرات بابرهن،الصامدات باراداتهن الفولاذية المواجهات لضنك الحياة… وهن المرددات لانشودة * الطريز عياني انا*
شكرا لوزان 24 وسيدي رضوان على نوستالجيا الحنين
وتحية خاصة للزواقين والزواقيين

‫wpDiscuz