الرئيسية » صحة وبيئة »

مشاركة منسق المدرسة الإيكولوجية أبي موسى الأشعري ومنسق المدرسة الإيكولوجية م/م الطبري بنيابة وزان في فعاليات المؤتمر العالمي السابع للتربية البيئية

شارك منسق المدرسة الإيكولوجية أبي موسى الأشعري و منسق المدرسة الإيكولوجية م/م الطبري بنيابة وزان في فعاليات المؤتمر العالمي السابع للتربية البيئية بقصر المؤتمرات في الفترة ما بين 9 و 14 يونيو بمراكش المنظم حول موضوع “الرهانات من أجل انسجام أفضل بين المدن والقرى” ٬ وذلك تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء٬ رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

فعاليات المؤتمر العالمي السابع للتربية البيئي

فعاليات المؤتمر العالمي السابع للتربية البيئية

 

وقد حضر فعاليات هذه التظاهرة زهاء 1500 مؤتمر من كافة أنحاء العالم٬ و من بين الشخصيات التي حظرت هذا المؤتمر السيدة إيرينا بوكوفا٬ المديرة العامة لليونيسكو و السيد أكيم شتاينر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، و السيد عبد العزيز عثمان التويجري المدير العام للإيسسكو ، ورئيس المؤسسة الدولية من أجل التربية البيئية ٬ فضلا عن ثلة من العلماء والخبراء المغاربة والأجانب المهتمين بالشأن البيئي، حيث تميزت الجلسة الإفتتاحية بقراءة الرسالة الملكية السامية الموجهة إلى المشاركين في فعاليات المؤتمر ٬ كما شكل المؤتمر فرصة للتعريف بالجهود المستمرة التي تقوم بها منذ سنة 2002 مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ومن بين المواضيع الأساسية التي تمت مناقشتها خلال المؤتمر تتمثل على الخصوص تعزيز التربية على البيئة والحوار بين الثقافات والحركات الاجتماعية وبناء المجتمعات الخضراء والتواصل وتأثير وسائل الإعلام الاجتماعية٬ فضلا عن الاقتصاد البيئي والاقتصاد الأخضر والبحث في مجال التربية البيئية والمخاطر الصحية والبيئية، من خلال الجلسات العمومية،و منتديات الإشتغال العلمي ، وحلقات النقاش، ومجريات الندوات الصحفية التي يعقدها الخبراء البيئيين والمسؤولين الحكوميين مع وسائل الإعلام.والأنشطة البيداغوجية ،كما عرف المؤتمر مشاركة منسقي و منشطي برامج التربية البيئية و التنمية التي تتبنها المؤسسة محمد السادس لحماية البيئة بشراكة مع وزارة التربية الوطنية من خلال ورشات و عروض لبرنامجي المدارس الإيكولوجية و الصحفيين الشباب ،و فعاليات جمعوية في مجال البيئة وطنية و دولية .

 

واختتمت أشغال المؤتمر السابع للتربية البيئية بإصدار “إعلان مراكش” الذي توج أشغال المؤتمر السابع للتربية البيئية،و دعا إلى زيادة دعم السلطات العمومية والمنظمات الدولية والممولين لمشاريع التربية البيئية. وطالب المشاركون في هذا المؤتمر من خلال هذا الإعلان، بالاعتراف بانجازات المجتمع المدني في مجال التربية البيئية وتقوية أدواره، بالإضافة إلى العمل على تقوية المشاورات والتنسيق بين جميع الأطراف المعنية، بهدف تكامل أفضل عند بلورة الاستراتيجيات وعند تنفيذ مشاريع التربية البيئية.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz