الرئيسية » عين حرة »

مقريصات: شباب يرسمون الابتسامة على وجه جماعتهم

بقليل من الإمكانايات وأفكارَ بسيطةٍ وطموح كبير، نزل شباب مقريصات (وزان) من العالم الافتراضي إلى الواقع فكان لهم ما خططوا له.

الحدث يتلخص في قيام مجموعة من شباب الجماعة المهمشةِ والمنسيةِ بين الجبال والبرامج الرسمية بحملة لتزيين أزقتها وتنظيفها من الأزبال وصباغة أرصفتها وغرس عددٍ من الشجيرات والأزهار ورسم جداريات في عدد من أركانها. الشباب الذين أطلقوا على مبادرتهم شعار “لنرسم الابتسامة على وجوه تستحق” أسسوا صفحة خاصة بهم على الموقع الاجتماعي الفيسبوك، كانت بمثابة مقر افتراضي لهم شهد مختلف مراحل المبادرة من الميلاد حتى الإنجاز.

المبادرة كانت محطَّ إعجاب من الجميع وموضع استحسان من الكبار والصغار، من الساكن والزائر. كما أنها وجهت رسائل معلنة ومشفرة لكل من يهمه أمر الجماعة وحالتها وظروف عيش ساكنتها. وأظهرت للعموم جليا أن الشباب طاقة كامنة وجب استثمارها والإنصات لصوتها في التخطيط للبرامج والمشاريع المستقبلية، وأنه قوة اقتراحية بالغة الأهمية إذا أُحْسِنَ توظيفها.

جدير بالذكر أن التخلص من المحلات القصديرية وفتح الباب لتجدديها في إطار مخطط التهيئة العمرانية للجماعة يبقى مطلبا ملحا، دون إغفال المزبلة العشوائية التي تستقبل كل زائر لمقريصات من جهة “واد الخمييس”.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz