الرئيسية » عين حرة »

مواجين

مجَنَ يمجُن فهو ماجِنٌ والجمع: مَوَاجنُ، ومَجَنَ فلانٌ مُجونًا مَزَحَ وَقَلَّ حيَاؤُهُ، وخَلَطَ الهَزْلَ بِالجِدِّ.

هذا تعريف المجون وهو ينطبق على ما رأيته بأم العين في هذه الجمعة المباركة وفي هذا الشهر المبارك على تلفزتنا التي لا تراعي إلا ولا ذمة، وكأن من يديرونها من عالم آخر ولا يدرون أن مثل تلك المناظر التي تعرض تخدش حياءنا نحن المتخلفون خاصة في الشمال، فأنا أعترف أمامكم بأني ووالدتي وبقية الشعب الجبلي متخلفون، ولكنا ديمقراطيون ونحترم حرية الإنسان، لذلك لم نعارض تنظيم هذا المهرجان، ولم نذهب إلى رباط الفضح للاحتجاج عليه، ظنا منا بأن لكل واحد من هذا البلد حق الاختيار، ولكن هذا الحق لم يحترمه أحد وجيء بمومساتهم إلى بيوتنا وأدخلوهن علينا عنوة.

أيها المسؤولون إن كنا نحن جزءا من هذا البلد فإنا نطالبكم بقليل من الاحترام، فإن لم تحترمونا فأخبرونا حتى تتسنى لنا فرصة اختيار وطن آخر وشعب آخر، فلقد مللنا من استهتاركم ومن ترهاتكم التي تعرض كل يوم على تلفزاتنا التي نعلم يقينا أنكم لا تشاهدون برامجها أنتم ولا أولادكم، فوالله الذي لا إله إلا هو إنا بتنا نخاف على مستقبل أبنائنا من المسلسلات البليدة التي تعرض ليل نهار، وبتنا نخاف عليهم من الغباء ومن الانتحار حتى قبل أن نتزوج أمهاتهم.

يا سيدي الوزير إن كنت أنت وزير الاتصال، وأنت من يأخذ من جيوبنا الأموال، التي تصرف على مثل هذه الأشكال والأزبال، فإنا نطالبكم بإعادة ما سلبتموه منا إلى العيال، والاستقالة في أقرب الآجال. أما إن كنت مجرد طبال فتبا لك أيها الحمال.

أما أنت يا سيد العرايشي فأؤكد لك ولأم أم أمك التي لم ترب أم أمك، أن العرائش براء من أمثالك وأشباهك فهي بلد الوقار أيها الحـ..ار، أغضبتني وأخرجتني عن جادة الصواب بهذا الاستهتار، وأنا الذي كنت عاهدت نفسي ألا أغضب خاصة من الأشرار، ولكن ما عساي أفعل حين أرى كل القيم تتغير وتتبدل، وكل أنماط الحياة تهجن وتمسخ وتتحول، وكل هذه الكلاب المسعورة تنهش جسد هذا الوطن الجريح.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz