الرئيسية » تربية وتعليم »

نادي القراءة بثانوية علال الفاسي التأهيلية بابريكشة إقليم وزان ينظم ورشة تعليمية

سعيا إلى تنمية مدارك التلاميذ وتقوية صلتهم بالكتاب، وتنمية مهارة القراءة بأساليب مختلفة، نظم أعضاء نادي القراءة: ذ.عزيزة لغويبي، ذ. وفاء فريالي، ورشة تعليمية لفائدة مجموعة من التلميذات والتلاميذ على اختلاف أعمارهم ومستوياتهم الدراسية: الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي، كل مجموعة مؤلفة من ستة إلى ثمانية أفراد.

نادي القراءة بثانوية علال الفاسي التأهيلية بابريكشة إقليم وزان ينظم ورشة تعليمية

أطر الورشة الأستاذ هشام السنوني، استهلها بدرس نظري حول عتبات النص باعتبارها مجموعة من العلامات التي تسبق المتن الحكائي، وتناول الأستاذ بالدرس عتبة العنوان لكونها توجه القارئ وتساعده على التلقي والتأويل، كما إنها البوابة التي تدخله إلى المتن القصصي. لهذا كان لابد من توجيه التلاميذ إلى الاهتمام بالعنوان لضبط عوالم النص، فهو علامة تميز الكتاب كما يذهب في ذلك “جيرارجنيت”، ولقد تفضل الأستاذ بالشرح والتفسير لتقريب أهمية قراءة العنوان تركيبا ودلاليا ولتوسيع المدارك وطرح التساؤلات واستثمارها لربط العنوان بمضمون الكتاب بصفة عامة والنص القصصي بصفة خاصة.

انتقل الأستاذ من الدرس النظري إلى الدرس التطبيقي حيث تم توزيع صور غلاف المؤلف: “ضوء يذهب للنوم” للكاتبة “ابتسام المعلا” على كل المجموعات، وذلك للانتقال إلى استثمار ما تم تلقينه نظريا والاستفادة منه لملاحظة العنوان وقراءته تركيبيا ودلاليا. بدأت كل مجموعة في الاشتغال، بعد الانتهاء تم استعراض عمل كل ورشة حيث قدم كل مقرر في مجموعته التأويلات الممكنة لقراءة العنوان قراءة تركيبية وأخرى دلالية، وقام الأستاذ هشام سنوني بتقييم القراءات وتثمين المجهودات وصولا إلى استثمار كل المحاولات في استخلاص قراءة موحدة لعتبة العنوان تتفق ومضمون النص القصصي.

لقد حققت هاته الورشات تفاعلا وتنافسا إيجابيا، وتعاونا واضحا بين سائر أفراد المجموعة كما عملت على تنمية قيم الحوار والتواصل بين التلاميذ وعلى تبديد الاختلاف بينهم وإذكاء روح العمل الجماعية.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz