الرئيسية » تربية وتعليم »

نادي حقوق الإنسان بثانوية عبدالخالق الطريس يستضيف اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة طنجة تطوان

في إطار الأنشطة الموازية  التي تنظمها الأندية التربوي بالمؤسسات والتعليمية ومن أجل   المساهمة في تنشيط الحياة المدرسية ، نظم نادي حقوق الإنسان بثانوية عبدالخالق الطريس  بجماعة مصمودة التابعة لإقليم وزان نشاطا تربويا حقوقيا عبارة عن عرض لفلم “جوهرة بنت السجن” للمخرج  سعد الشرايبي ، وذلك يوم الجمعة 27 أبريل 2013 ابتداء من الساعة الرابعة والنصف بعد الزوال.

بثانوية عبدالخالق الطريس بجماعة مصمودة بإقليم وزان

بثانوية عبدالخالق الطريس بجماعة مصمودة بإقليم وزان

حضر اللقاء مدير ثانوية عبدالخالق الطريس والسيد محمد حمضي عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة طنجة تطوان وبعض الأطر التربوية العاملة بالمؤسسة  ومنسق نادي حقوق الإنسان بالمؤسسة ومنخرطات ومنخرطي نادي حقوق الإنسان  وبعض التلاميذ والتلميذات الذين جحوا بكثرة لمشاهدة الفيلم.

النشاط الحقوقي بثانوية عبدالخالق الطريس بجماعة مصمودة بإقليم وزان

النشاط الحقوقي بثانوية عبدالخالق الطريس بجماعة مصمودة بإقليم وزان

افتتح النشاط بكلمة عضو اللجنة الجهوية لحقوق الانسان أوضح من خلالها استفادة مجموعة من المؤسسات التعليمية من عينة من الأفلام التي من شأنها تقريب التلاميذ من الوضع الحقوقي في المغرب خلال العقود الثلاث الماضية كما أنه من شأنها كذلك التربية على حقوق الإنسان لكونها حاملة لمجموعة من القيم التي على المؤسسة التعليمية أن تعمل من أجل ترسيخها في الناشئة كالمواطنة واحترام رأي الأخر وغيرها  ، هذا المشروع التربوي والتوعوي يأتي في إطار الشراكة المبرمة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين واللجنة الجهوية لحقوق الأنسان  والتي تضمنت بعض بنودها مساهمة  اللجنة الجهوية في التربية على حقوق الإنسان من خلال تأطير الأندية الحقوقية بالمؤسسات التعليمية و تنظيم ندوات ولقاءات تواصلية في مجال  التربية على حقوق الأنسان بالوسط المدرسي.

بعد ذلك أعطيت الفرصة للتلاميذ لمشاهدة فيلم ” جوهرة بنت السجن” وهو فيلم يحكي قصة ولادة “جوهرة “داخل السجن وهي ابتة إحدى معتقلات الرأي كما أن المخرج أراد بعث رسالة مفادها أن الوضع الحقوقي  الحالي بالبلاد جاء نتيجة نضال أجيال العقود الماضية ومن الضروري الحفاض على هذه المكتسبات الحقوقية من خلال التشبع بها وممارستها في الحياة اليومية.

حضور ومتابعة التلاميذ  للفلم ،تظهر رغبتهم في مشاهدة السينما بشكل عام وعلى أن للسينما دور تربوي مهم ومن الواجب استثمار الإنتاجات السينمائية في التربية والتكوين.. ليختتم اللقاء بمداخلة عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان ذكر من خلالها بعناوين الأفلام التي اتفقت عليها اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين من أجل عرضها للتلاميذ بالمؤسسات التعليمية بالجهة. كما تقدم بتشكراته لرئيس  المؤسسة و لأعضاء نادي حقوق الإنسان على انفتاحهم على المؤسسات الدستورية وتحديدا المجلس الوطني لحقوق الأنسان في شخص اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان .

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz