الرئيسية » عين حرة »

نِدَاء الأُمَّة

أمام تردي وضع الأمن وألسلام في عدد من دول الأمة الإسلامية ،نتيجة الفرقة والخذلان ،والابتعاد عن مقوماتها الدينية .

الشاعر أحمد البقيدي من وزان ،يناشد في قصيدته (نداء الأمة ) شعوب الأمة الإسلامية بالرجوع الى الأصول والثوابت ،والابتعاد عن الخلافات التي سادت فأبادت وحولت الإعمار الى دمار .

بسم الله الرحمن الرحيم

{كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ …….}آل عمران110

يا بَنِي العُرْبِ هَلْ فَقَدْنَا الصوابـا        =   في زمـان نزداد فيه اضطرابــا

هل دَهَـتْ خيرَ أمـــة عينُ حقــد  =   إذ أصـاب أمجـــادها  ما أصـابـا

هل ترانا عـــن همنا في سبات   =   أم تـرى نجري كي ننال السرابـا

نبتغي في غَيَاهِبِ التِيهِ  مَسْعَــى       =   لا عصًا في الترحـالِ  ولا رِكَابـا

**********

اِنْفَتَحـــــنـا للغرب من غـيـر قيـد  =   نُحْسِنُ الظن لَيْـتَ ما الظن  خابا

وانسَلَــــخنـا عـن كل جِلْدِ أصيـل  =  وهَجـــــــَرْنا نبـينـا  و الكتابــــا

نَتَبنى عنهم منــــــــــاهج فـكْـــــر =   غيَّبوا فيــها الديــنَ قصْدا  فغابـا

في  زمـان الضياع نمشي حيارى =  نستعير الخُطـا، نُحـاكي الغرابا

مالنا في  هـذي الحيــــاة نجــاري =  من أباحواعرضاوحادواالصوابا

أو ما يكفــي ما تقــــاسي شعـوب =    حاصـروها وحــاسبوها حسابــا

أو ما يـكفي مـا تعـانـــــيه  أرض =    نُزِعَتْ منَّــــا عنـوة واغتصابـا

صِبْيَةٌ زُغْبٌ في العـــراء  جيــاع =    جَرَّعُـــوهُمْ كأس المنون شرابا

لو رأى  الــمــأساةَ الضريرُ لَوَلَّى =   أووَعَاهَا  الرَضِيعُ  –حينا- لَشَابَا

**********

ليت شعـري هل يرفع الذل  قوما =   بَدَّدُوا مجدَهم سُــــدى وانتِـحَـابــا

وَيْحَ قومي يأتـــــي عليهم زمـــان=   فيه نـيل الأغراض يوتى غلابــا

أين فرسان الفكر والسيف فيكــم  =   أين صَوْلَةُ العُرب تُدني  الرقابــا

أين من ماضي عِزنا سوءُ حــالِ =   زادنــــا اليــوم فرقــة و اغترابنا

هذه القــهقرى التـي نَحْنُ  فيـهــا =   صُنْعُ أيدينا.. نحن خِطْنَا  الثيابـا

ليس أغلى للـــنفس من ثوب عِــزِّ=     يرتضيــــه الله الكـريم  ثوابــــا

قد أضعنا حضـــارة ذات  شـــأن =    واسْتُلِبْـــنَا مـن الجذور استلابـــا

وتَرَكْنَـا صَرْحَ الأصــــالة مَنْجَــى=    وامتطينـا في العاصفات ركابــا

وفـقدْنا شمسَ التجـــــــلـي هَـوانـا =    واقتفينا نـحــو الهلاك الضــبابـا

وتَخَـــــــــــاذَلْنَا حيث كنا أســـودا =    واصْطَحبنـا ثعـــــــالبـــا وذئـابـا

**********

كيف نحمــــــي أوطاننـا شَرَّ غَــدْرِ=    من عدو يُبْـــدِي ظُفُــرا ونابـــا

إننـــــــــــا والله العظيـم – ثـلاثـــا- =    إنْ تنازَعْـــــنا لن نصدَّ  ذبـابــا

قد سَئمنـــا أوضـــــاعنا في شتات =    يَنــبري بعـضُنـا  لبعض عتابــا

كم عَقدنا مـن مــؤتمَر وجَمْـــــــعِ =     و خطـــبنـا حتى مللنــا الخطابـا

ثم ماذا تفيـــــــــد  (قلنـا وقـلـتــم) =     و شعوب منا تقاســـي العذابــــا

إنَّ خير الأقـــــــوال إنجازُ فِـعْــل =     يمْنَحُ المرءَ قــــــدرة واكتسابـــا

ما سواه يبقـى  كَــــــلامَا هُــراء  =    نســـــأل الله فيه  عفــوا مجابـــا

**********

الشاعر أحمد البُقيْدي

المغرب  ـ وزان ـ

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz