الرئيسية » عين حرة »

أحمد ضريف

ورقة تعريفية حول مشروع مسار

لقد جعلت سياسة وزارة التربية الوطنية المؤسسة التعليمية في صلب اهتماماتها، حيت تعمل على منحها سلطة فعلية في القرار واستقلالية في التدبير. لذا عملت الوزارة على  توفير الوسائل والمؤهلات المناسبة لكي تضطلع الأطر الإدارية والتربوية بالأدوار المتعددة المسندة إليها. وهكذا نص برنامج الوزارة برسم 2012م في محوره الأول على ضرورة الارتقاء بتدبير المؤسسات التعليمية، وحث على استعمال تقنيات الإعلام والتواصل في جميع المجالات التربوية والتدبيرية.

شعار برنامج مسار

شعار برنامج مسار

ومن بين العمليات المبرمجة لتحقيق هذه الأهداف نجد مشروع مسار الذي يتكون من:

  • المكون الأولى: تعميم البرنام الخاص بتدبير الزمن المدرسي وتدبير التمدرس،
  • المكون الثاني: فتح مواقع إلكترونية للمؤسسات التعليمية لخدمة التلاميذ وأوليائهم وكل الفاعلين التربويين.

كما أكد البرنامج الوزاري كذلك، في محوره الثاني المتعلق بحكامة قطاع التربية والتكوين، على تحسين منظومة الإعلام من خلال تطوير بنيتها التحتية وأنظمتها المعلوماتية الخاصة بالتدبير، وقد سطر عدة عمليات إجرائية نذكر منها:

  • تطوير المنظومة المعلوماتية للمؤسسات التعليمية،
  • إرساء النظام المعلوماتي للتدبير المالي والمحاسباتي،
  • إرساء نظام معلوماتي لاتخاذ القرار،
  • تعميم النظام المعلوماتي لتدبير الموارد البشرية،
  • تطوير البنية التحتية للمؤسسات التعليمية من شبكة معلوماتية وتجهيزات.

في هذا السياق، وفي إطار تطوير المنظومات الإعلامية للوزارة، ومن أجل إرساء منظومة متكاملة وموحدة، أخذت مديرية منظومة الإعلام على عاتقها وضع وتنفيذ مشروع معلوماتي يساهم في تحقيق الأهداف التي تمت الإشارة إليها في برنامج الوزارة، ويستوعب جل البرانم المعلوماتية المعتمدة حاليا، سواء على صعيد المؤسسة التعليمية أو الوحدات الإدارية المركزية والجهوية والإقليمية وسمتة “منظومة تدبير التمدرس” (SGS).

ولعل ما يميز مشروع مسار أو البرنام الجديد، هو استيعابه لجل البوابات المعلوماتية بشكل تدريجي والتي تشتغل عليها المنظومة التربوية، ويعتبر منصة معلوماتية تتضمن معلومات وخدمات تمكن وتساعد المدير على التدبير اليومي للمؤسسة التعليمية بشكل سهل وسلس، وبإمكان انخرط الجميع بمن فيهم  التلاميذ وأولياءهم من خلال تتبع المسار الدراسي للأبناء، كما أنه من شأنه تيسير المجهودات وتجميع الخدمات التربوية في تكامل وتقاطع مع باقي البرانم المعلوماتية الأخرى.

كما أن  هذا البرنام مسار يساعد رؤساء المؤسسات التعليمية على التعامل معه سواء بالنمط المتصل بالشبكة العنكبوتية أو النمط غير المتصل بالشبكة العنكبوتية، مما سيسهل العمل على رؤساء المؤسسات العاملين بالمناطق التي لم يتم تغطيتها بشبكة الأنترنت بعد.

ومن أجل تقريب عموم المواطنين بما سيقوم به البرنام مسار، سنحاول ذكر بعض العمليات التي سينجزها البرنام مسار تحت إشراف ومسؤولية مديرات ومديري المؤسسات التعليمية، والتي يمكن تقديمها كالآتي:

بالنسبة للمكون الأول والخاص بتدبير التمدرس نجد العمليات الآتية:

  • إدخال البيانات الأولية،
  • خلق الأقسام (البرنام سيساعد الإدارة التربوية على  تدبير عملية توزيع الأقسام عند الدخول المدرسي)،
  • إدخال بيانات التلاميذ (التسجيلات الجديدة)،
  • تصدير واستيراد بيانات التلاميذ (تدبير عملية تنقلات التلاميذ من وإلى المؤسسة)،
  • لائحة التلاميذ في المدرسة (لوائح التلاميذ مؤمنة ومضبوطة ونهائية..)،
  • تدبير التلاميذ المكررين (أسماء مسجلة بمؤسستين أو أكثر) على مستوى النيابة،
  • قرار نهاية السنة الدراسية،
  • لائحة النتائج الدراسية (تدبير ونشر لوائح النتائج الدراسية)،
  • إدخال نتائج نهاية السنة الدراسية (تدبير النتائج النهاية وأرشفتها)،
  • البنية التربوية والقطاعات،
  • واجهة البنية التربوية الناتجة عن الخريطة المعدلة،
  • واجهة مجمل البنية التربوية على مستوى النيابة،
  • تدبير الانتقالات،
  • التحويلات الجماعية (تدبير التنقلات أو التحويلات الجماعية التي قد تعرفها بعض المؤسسات جراء بعض الظواهر طبيعية أو غيرها)،
  • استقبال التلاميذ (تدبير عملية استقبال التلاميذ)،
  • لائحة التلاميذ الوافدين،
  • توزيع وإعادة تسجيل التلاميذ (إنشاء الأقسام)،
  • إعادة تسجيل التلاميذ،
  • بيانات التلميذ،
  • البحث الفردي للتلاميذ،
  • لائحة التلاميذ،
  • بطاقة التلميذ،
  • الدعم الاجتماعي (برنامج تيسير، مليون محفظة، النقل المدرسي، …)،
  • الإدارة،
  • لائحة العاملين بالمؤسسة من أطر تربوية وموظفين وأعوان ومستخدمين،
  • إضافة/تغيير أحد العاملين بالمؤسسة.

بالنسبة للمكون الثاني لمشروع مسار والخاص بخدمات مشروع مسار، فالموقع الإلكتروني الخاص بالمؤسسة سيتوفر على ما يلي:

  • إدارة وتدبير محتوى الموقع:
  • مدخل لتعديل المحتوى (التدبير اليومي للموقع)،
  • تدابير عامة (شعار المؤسسة، روابط مستعرضة، مواضيع الاتصال وغيرها من الخدمات)،
  • الحياة المدرسية (أنشطة المؤسسة، أنشطة الأندية التربوية، أنشطة التعاونيات المدرسية، الاحتفال بالأيام الوطنية والعالمية وغيرها من الخدمات)،
  • الشراكات (التعريف بالشركاء والشراكات وبمضامين الشراكات)،
  • خدمات تربوية (زيارات أطر هيأة التأطير والمراقبة للمؤسسة وهيأة المستشارين في التوجيه للمؤسسة، العطل المدرسية، مواعيد الامتحانات، المراقبة المستمرة وغيرها من الخدمات)،
  • الإعلام والتواصل (أخبار ومستجدات لها صلة بالمؤسسة، هيكلة المؤسسة وغيرها من الخدمات).

للإشارة فالمكون الثاني الخاص بالموقع الإلكتروني سيسمح لآباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالاطلاع على الأنشطة التي تقوم بها المؤسسة ومتابعة دراسة أبنائهم عن قرب، وباستطاعتهم تقديم ملاحظاتهم، مما سيساعد على إدماج الأسر في تدبير الشأن التربوي عن القرب.

من أجل تمكين السادة رؤساء المؤسسات التعليمية بنيابة وزان من التعامل مع برنام مسار، ستنظم نيابة وزارة التربية الوطنية بوزان دورات تكوينية لفائدة رؤساء المؤسسات التعليمية بالإقليم خلال شهر يوليوز 2013م، وذلك من أجل انطلاقة العمل بالبرنام خلال الدخول المدرسي 2013/2014.

تأتي هذه الورقة التعريفية بالمشروع في إطار المخطط التواصلي الذي ستنظمه النيابة لفائدة كل الشركاء ابتداء من شهر شتنبر 2013م، وذلك من أجل توسيع دائرة المستفيدين من خدمات مشروع مسار، حيث سيتم تنظيم لقاءات تواصلية مع كل المتدخلين في الشأن التربوي، بدءا من الأسر مرور بالأطر التربوية والإدارية والفرقاء الاجتماعيين وجمعيات المجتمع المدني العاملة بالحقل التربوي.

إن نجاح مشروع مسار رهين بانخراط جميع المكونات المهتمة بالشأن التربوي في التعبئة له من أجل توسيع دائرة المستفيدين والمستفيدات من خدماته.

يمكنك مشاركة هذا المحتوى عبر:

التعليقات: 2

  1. nayemar: 2014/02/02 1

    التلاميذ يعلمون ان اساتذتهم وبحكم العلاقة التربوية والابوية يدعمون نقط الفروض الكتابية بنقط اضافية لتساعدهم في الامتحانات الموحدةلكن مع هذا النظام سيصعب على الاساتذة وسيقل هذا الدعم وهذا هو التخوف الحقيقي والمنطقي لذا التلاميذ .وخصوصا تلاميذ المدارس العمومية اما المدارس الخصوصية فلهم طرقهم الخاصة في الحصول على نقط مرتفعة وكمثال على ذلك مديرثانوية “شكسبير”او “غارسيا لوركا” يطلب من التلاميذ انجار الفروض الكتابية في المنزل ويضغ فوقها النقط المرتفعة دون علم الاساتذة ويبيعها للتلاميذ و حتى المفتشون لا يمكنهم ضبطه وهناك عدة حيل اخرى يلجاون اليها اصحاب المدارس الخصوصية فاين هي تساوي الفرص التي تتكلم عنها الوزارة؟و بمادا سينفع نظام مسار؟سيضيع تلاميذ العمومي و الذين سيحصلون على نقطهم الحقيقية المتدنية والتي يعلموها الجميع و ستفاجاء الوزارة و كالعادة ستلغي هذا النطام للتستر على فشل منظومتنا التربوية

    أعجبني 2 لم يعجبني 0

  2. امنةسفراني: 2014/02/03 2

    و ما شأني

    أعجبني 0 لم يعجبني 0

أكتب تعليقك

يرجى الانتباه إلى أنه لن يتم نشر أي تعليق يتضمن إساءة أو إهانة أو سبا وقذفا في حق أي شخص أو جهة، أو يخرج عن الأخلاق العامة، لذلك يرجى الالتزام بالآداب العامة للنقاش، والتعليق ما أمكن بالأسماء الحقيقية بدل الأسماء المستعارة.
إن الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي موقع عيون وزان، وإنما تعبر عن رأي أصحابها.
للمزيد من التفاصيل حول سياسة النشر الخاصة بموقع عيون وزان، يرجى زيارة الرابط التالي: سياسة النشر.

أبلغني بالتعليقات الجديدة على هذا الموضوع من خلال بريدي الإلكتروني. يمكنك أيضا الاشتراك من دون الحاجة إلى كتابة تعليق من خلال النقر على الرابط التالي: اشتراك.

التعليق بواسطة الفيسبوك

نبذة عن

أحمد ضريف

رئيس مكتب الاتصال بنيابة وزان.

عدد المقالات المنشورة: 227.

خلاصات أحمد ضريف