الرئيسية » عين حرة »

وزان: الإهمال الذي تعانيه المساجد بمداشير الإقليم ووزارة الأوقاف غائبة

تعتبر نظارة الأحباس بمنطقة وزان من بين المؤسسات التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والتي تدير عدة مساجد بالقرى التابعة لإقليم وزان، وبحسب المعطيات المتوفرة لدينا فإن هذه المساجد تتوفر على أراض وأشجار مثمرة في ملكيتها، تكتريها الوزارة المعنية كل سنة في إطار سمسرة وتذر عليها أموالا طائلة، إلا أن الغريب في الأمر حال المساجد بهذه المنطقة لا زالت مبنية بالطريقة التقليدية بالطين والطوب وبأسقف قصديرية تنعدم فيها الشروط اللائقة بالمساجد، بل مجملها لا يتوفر على المرافق الصحية الضرورية كالمراحيض، ومياه الشرب والوضوء… وإذا تفحصنا أملاك نظارة الأوقاف بوزان فإن هذه المساجد تابعة لها، ولا نعرف ما هي الميزانية التي تخصصها لكل واحدة منها، غير أن اللافت للذكر هو النسيان أو التناسي بل الإهمال الذي تعانيه بيوت الله التي يذكر فيها اسمه، خصوصا بعضها مثل مسجد دوار عين بوحسان ودوار الحرايق ودوار الجنان والرملة وعين حمو وأولاد سعمار وغيرها بجماعة مقريصات، والتي تننتظر من الوزارة أن تشملها بالتفاتة تهم البناية (المسجد) والمرافق التابعة لها.

والسكان في هذه المناطق ضاقوا ذرعا من جراء الإهمال الذي يعانونه في شتى مراحل الحياة، خصوصا افتقار المنطقة للبنيات التحتية الضرورية ولذا وجب على وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن تعيد بناء هذه المساجد وإعادة تأهيلها وإعمارها بدل احتضانها لمساجد قصديرية أكل عليها الدهر وشرب، فالبادية المغربية يجب أن تستفيد كغيرها من الحواضر، ولا نجد في هذا الشهر المعظم رمضان إلا أن نلفت انتباه المسؤولين، إقليميين كانوا أو حكوميين، تجاه هذا العمل الجليل الذي ينتظرهم خصوصا نظارة الأوقاف في وزان تجاه بيوت الله، ولنا اليقين أن الآذان ستكون صاغية إن شاء الله، والسكان متعطشون لإطلاق مثل هذه المبادرات وبإمكانهم المساهمة فيها ماديا ومعنويا.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz