الرئيسية » عين حرة »

وزان بدون مراحيض عمومية

بمناسبة اليوم العالمي لدورة المياه الذي يوافق 19 نونبر من كل سنة، وحسب رسالة الأمين العام للأمم المتحدة الذي قال إن الغاية من الاحتفال باليوم العالمي لدورات المياه هي التوعية بأزمة الصرف الصحي في العالم، وحفز الأمم على العمل من أجل معالجتها.

مدخل مرحاض حديقة الأطفال المحادية لساحة 3 مارس.

مدخل مرحاض حديقة الأطفال المحادية لساحة 3 مارس.

وهذا موضوع كثيرا ما يلُفّه الإهمال مثل ما هو الحال في مدينة وزان، فهي بدون مراحيض عمومية سواء في حدائقها مثل لالة أمينة أو ساحة 3 مارس، حتى حديقة الأطفال التي يجب أن تتوفر على مرحاض فهو مقفل منذ إنشائه إلى اليوم حتى صار غير صالح للاستعمال، فرواد هذه الحديقة الذين هم من الأطفال يجب أن يأتوا إلى حديقتهم وهم قاضون حاجتهم ببيوتهم، أما إن شعر أحد برغبة في قضاء حاجته فيجب الإسراع به إلى أقرب مقهى والتي هي الأخرى قافلة مرحاضها بقفل لا يفتح إلا لزبنائها.

كان لوزان ثلاثة مراحيض في عهد الحماية؛ أحدها كان بالسوق الأسبوعي الذي هو ساحة الاستقلال حاليا، والثاني كان بالشارع الرئيسي الذي هو المسيرة قبالة دار الشباب، والثالث كان بحديقة لالة أمينة. لم يبق منها إلا واحد بساحة الاستقلال والذي لا يصلح أن يسمى بمرفق صحي، فمعظم المرضى والشيوخ والأطفال وحتى زوار المدينة يقضون حاجتهم في أي جدار يجدونه مناسبا لذلك، ومنهم من يقضي حاجته بالمقبرة لأنها قريبة وبدون باب.

إن سكان مدينة وزان وزوارها لا يجدون مراحيض عمومية، وبدل أن ينصب المكتب الجماعي في التفكير في مشاريع عملاقة يجب عليه أولا أن يفكر في المراحيض العمومية، وأن يفكر في الشيوخ والعجزة وذوي الأمراض المزمنة والأطفال وحتى زوار المدينة، وعلى ذكر زوار المدينة فنحن فكرنا في إعادة الاعتبار للمدينة العتيقة ومساراتها والسبل التي سيمر منها الزائر، ولم تفكروا في الأماكن التي يمكن للزائرين أن يقضوا فيها حاجتهم، ومن اضطر منهم لذلك فربما يجب حمله على وجه السرعة بسيارة الإسعاف إلى أقرب مرحاض ونقول له(Sorry)  أو  (désolé)لأننا لا نتوفر على مراحيض عمومية.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz