الرئيسية » تربية وتعليم »

يوم إقليمي للمدارس الإيكولوجية بنيابة وزان

على هامش توصيات اليوم الوطني للمدارس الإيكولوجية و برنامج الصحفيين الشباب المنظم يومي 21 و22 فبراير بالمركز التكوينات و الملتقيات بالرباط، نظم بمقر النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بوزان اليوم الإقليمي للمدارس الإيكولوجية الثلاثاء 19 مارس 2013 تم خلاله تنظيم ثلاث ورشات تكوينية لفائدة مديرات و مديري و منسقي المدارس الإيكولوجية بالإقليم ( م/م الطبري – م/م الغويبة – م/م الفقيه الرهوني – م/م أحمد أمين – مدرسة المسيرة –مدرسة أبي موسى الأشعري – م/م الجابريين)  تحت إشراف رئيس مصلحة تدبير الحياة المدرسية من تأطير المنسق الإقليمي لبرامج التربية البيئية  والتنمية المستدامة بنيابة وزان ، وعرفت فعاليات الورشات ما يلي:
 الورشة الأولى: تقديم حصيلة المدارس الإيكولوجية خلال سنتين ، و تم التذكير ببعض الإجراءات التنظيمية للترشح للمسابقة الدولية  للحصول على اللواء الأخضر لسنة 2013 ، و التعريف بالمواقع الإلكترونية التواصلية الخاصة ببرنامج المدارس الإيكولوجية ، و كيفية الولوج إليها.
يوم إقليمي للمدارس الإيكولوجية بنيابة وزان

يوم إقليمي للمدارس الإيكولوجية بنيابة وزان

 الورشة الثانية: الوقوف على المشاريع المقترحة (نموذج مصغر” لمدرستي الإيكولوجية” – تجسيد إبداع علامة المؤتمر” المنارة”) و تقييمها و ملاحظة مدى استجابتها إلى مواصفات الإبداع و الجمالية   ،في إطار المسابقة التي تم تنظيمها من طرف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئية في إطار المؤتمر العالمي السابع للتربية البيئية الذي سينظم ببلادنا في الفترة ما بين 09 و 14 يونيو 2013

الورشة الثالثة :عرض نظري حول تقوية القدرات المعرفية لفائدة مديري و منسقي المدارس الإيكولوجية  ثم ورشة من ثلاث ورشات تم تأطيرها بنهج مرافقة المجموعة – COACHING DE GROUPE   – لتسهيل التواصل و التعبير و العمل الجماعي و خلق روح المتعة و المرح تم خلالها تبادر الأفكار و التشاور و تقاسم تصور مشترك لبرنامج المدرسة الإيكولوجية ، و تقديم اقتراحات و توصيات عملية لأجل الارتقاء و تطوير برنامج المدرسة الإيكولوجية و اختتمت الاوراش بتسطير مجموعة من التوصيات  لرفعها إلى المصالح المركزية .

التوصيات

ــ المجموعة الأولى:

ـ عقد اتفاقيات شراكة بين الوزارة الوصية ووزارة الداخلية لتبسيط المساطر الإدارية المتعلقة بإشراك ممثلي الجماعات المحلية

 ـ إحداث دورية للمواكبة و التتبع و التكوين بانتظام و بأوقات يتم تسطيرها سلفا.

ـ توفير وسائل العمل اللوجيستيكية؛

ـ تخصيص غلاف زمني للإنجاز أنشطة البرنامج ؛

ــ المجموعة الثانية :

ـ مراسلة وزارية لإخبار الشركاء للانخراط ببرنامج المدارس الإيكولوجية ؛

ـ عقد لقاءات تكوينية مستمرة بشكل دوري؛

ـ تبسيط مساطر تبادل الزيارات بين المؤسسات و تحمل المنسقية الإقليمية للمصاريف المادية؛

ـ توفير الدعم المادي و الضمانات القانونية للجنة التتبع داخل و خارج المؤسسة،

ـ توفير خدمتي الأمن و النظافة داخل المؤسسة ؛

ـ تفرغ منسق المدرسة الإيكولوجية او تقليص الحصص لتنفيذ البرنام

ــ المجموعة الثالثة:

ـ تكثيف اللقاءات التأطيرية في مجال البيئة؛

ـ صرف منح خاصة للمدارس الإيكولوجية؛

ـ اعتماد الفترة بين مارس و أبريل كمرحلة للتقييم ؛

ـ تصنيف مدرسة واحدة على الأقل كفائزة باللواء بعد توفر الشروط الدنيا سنويا على صعيد الإقليم للتشجيع على المشاركة.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
ترتيب التعليقات حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تقييما

السلام عليكم
يبدو أن موضوع البيئة… قد تمت المبالغة فيه ، وهذه القفزات لا تعكس الواقع المرير الذي تعيشه المؤسسات التعليمية وخاصة الابتدائي وخاصة أيضا المجموعات المدرسية ، التي تعاني من هشاشة فظيعة في البنية التحتية والمتمثلة في انعدام :(السياج- الماء الشروب- الكهرباء- حجرات دراسية ايلة للسقوط- مرافق صحية منعدمة أو في وضعية كارثية -الوسائل التعليمية الديداكتيكية – الظروف الصحية للاطعام المدرسي …) . وان الاهتمام بالشكليات لن يحقق للمدرسة المغربية النهوض المنشود . وان الاموال التي تصرف في هذا الجانب وماشابهه كان من الأجدر أن توجه لاصلاح البنية التحتية . فكيف لأستاذ(ة) أن يؤدي رسالته التربوية التعليمية والدواب والغرباء يغزون ساحة المؤسسة التي لم يبقى منها الا الاسم ( أبواب ونوافذ مكسورة- سبورات ومكاتب وكراسي مهترئة- أرضية حجرات الدرس محفرة- سقوف تسرب مياه الأمطار ….) وللمثال لا الحصر انظر فرعيات بجماعة بني كلة ( السبيت- بوناهيض- اظهار الهواري- الصخرة- أسكار- أولاد امحمد- دار اوريغال – الصخيرة- المرينيين- الزريزرة-زمورن- الدحاحنة….)
ان اصلاح وضعية المؤسسات التعليمية بالوسط القروي أولوية الأولويات وكل درهم ينفق على أي نشاط قبل القيام بهذه الاصلاحات لهو ضرب من العبث يجب اعادة النظر في هذه الاستراتيجية .نقول هذا الكلام ليس نكاية باحد بل كغيورين على تعليمنا ومؤسساتنا التربوية التي يجب أن تكون ذات حرمة وجمالية تعكس مكانة التربية والتعليم في مملكتنا العزيزة ، وعلينا التحلي بروح المكاشفة وقول الحقيقة وان كانت مؤلمة فهي خير من تزيين القبور بالورود . شكرا عيون وزان .

‫wpDiscuz