الرئيسية » تربية وتعليم »

يوم تواصلي حول “المدرسة الجماعاتية” بالجماعة القروية ونانة بإقليم وزان

انسجاما مع توجهات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والقاضية بالعمل على تنزيل مضامين رؤية 2030 المتضمنة لتسع محاور و23 تدبير ذات الأولية، وتحديدا المحور الخامس المتعلق بتحسين العرض المدرسي من خلال التدبير الثاني عشر؛ الذي يؤكد على ضرورة تعميق التحليل وتطوير المنظومة الحالية من خلال تقييم تجربة المدارس الجماعاتية وتقييم تجربة الإعداديات القروية؛ وبهدف تفعيل وتجويد خدمات مرافق المدرسة الجماعاتية بونانة؛ وضمان انخراط جميع الفاعلين في إنجاح تجربة المدرسة الجماعاتية بونانة؛ نظمت نيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بوزان بشراكة مع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة طنجة والمجلس القروي بجماعة ونانة يوما تواصليا حول المدرسة الجماعتية بونانة تحت شعار: “بالتدبير التشاركي: المدرسة الجماعاتية تضمن الحق في التمدرس” وذلك يوم الأربعاء 29 أبريل 2015 بالمدرسة الجماعتية بالجماعة القروية ونانة.

يوم تواصلي حول "المدرسة الجماعاتية" بالجماعة القروية ونانة بإقليم وزان

هذا اليوم التواصلي؛ الذي ترأست أنشطته المتنوعة السيدة عزيزة الحشالفة النائبة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بوزان؛ حضره كل من السيد نائب رئيس المجلس الإقليمي بإقليم وزان ورئيس جماعة ونانة وقائد قيادة لمجاعرة وكاتب عام جماعة ونانة وممثل عن اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة طنجة ورئيس مصلحة تدبير الموارد البشرية والشؤون العامة ورئيس مصلحة التخطيط والبناءات وبعض الأطر النيابية وأطر عن هيأة التأطير والمراقبة ومديري ومديرات كل من المدرسة الجماعتية بونانة والثانوية الإعدادية بونانة وبعض المجموعات المدرسية القريبة جغرافية من المدرسة الجماعتية (روافد المدرسة الجماعاتية) بالإضافة لجميع الأطر التربوية العاملة بكل من المدرسة الجماعاتية والثانوية الإعدادية ونانة ومنسقة جماعات الممارسات المهنية الوحدة.

كما شارك في اليوم التواصلي أعضاء عن المكتب الإقليمي للفيدرالية الوطنية لأمهات وآباء وأولياء التلامذة بإقليم وزان إلى جانب مكاتب جمعيات آمهات وأباء وأولياء التلاميذ بالمؤسسات التعليمية السالفة الذكر. وطيف من جمعيات المجتمع المدني بالجماعة القروية ونانة بالإضافة لساكنة الجماعة ( ما يفوق 200 مشارك بينهم 80 من الإناث)؛ الذين قدموا من كل المداشير التابعة للجماعة القروية ونانة (دوار الفلاقين؛ دوار أولاد علي؛ دوار الزراهنة؛ دوار بوشريف؛ دوار القطوط؛ دوار الحريشة؛ دوار تازيتة؛ دوار القيطون) كما حضره بعض ممثلي وسائل الإعلام وعلى رأسهم السيد عبداللطيف بنيحيى الصحفي بإذاعة طنجة ورئيس مكتب الاتصال بالنيابة.

افتتح اليوم التواصلي بزيارة السيدة عزيزة الحشالفة النائبة الإقليمية والوفد المرافق لها وكل المشاركات والمشاركين للمعرض، الذي نظم بفضاء المدرسة الجماعتية والخاص بالمنتوجات المجالية للمرأة القروية بالمنطقة (إنتاج الكسكس ومنتوجات خزفية تعتمد الطين كمادة أولية وغيرها من المنتوجات المحلية) بالإضافة لبعض المنتوجات التقليدية المرتبطة بالمنطقة وذلك من أجل التعريف بهذه المنتوجات من جهة ولتقوية جسور التواصل بين المدرسة الجماعاتية مع محيطها السسيوثقافي من جهة ثانية.

زيارة معرض المنتجات المجالية

مباشرة بعد الزيارة الجماعية للمعرض؛ نظمت مائدة مستديرة حول واقع وآفاق المدرسة الجماعاتية بونانة؛ شارك فيها بالإضافة للنائبة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بوزان والتي قمت بالمناسبة عرضا مفصلا حول المدرسة الجماعتية بونانة، ممثل عن اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة طنجة تطوان ونائب رئيس المجلس الإقليمي وقائد جماعة تروال ورئيس جماعة ونانة ومفتش المصالح المادية والمالية بنيابة وزان ورئيس فيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلامذة بإقليم وزان والسيد عبداللطيف بنيحيى صحافي بإذاعة طنجة. ومدير ثانوية خالد ابن الوليد الإعدادية بجماعة سيدي رضوان بصفته مدير لمؤسسة تعليمية محتضنة لخلية الأمهات ورئيسي جمعيتي الآباء بكل من المدرسة الجماعتية ونانة والثانوية الإعدادية ونانة ومدير المدرسة الجماعاتية وبعض فعاليات المجتمع المدني المحلية كما قام بتيسير المادئدة المستديرة مدير الثانوية الإعدادية ونانة.

مائدة مستديرة حول واقع وآفاق المدرسة الجماعاتية بونانة

ولعل أهم الأفكار والخلاصات والتوصيات الواردة في هذه المائدة المستديرة جاءت كالتالي:

  • تأكيد كل المتدخلين على مواصلة دعمهم ومساندتهم لهذه التجربة الفتية والعمل على تطويرها وتفعيل كل مرافقها؛
  • إشراك الساكنة في تدبير وتسيير شؤون المدرسة عن قرب؛
  • تتبع المسار التربوي والتعليمي للمتعلمين؛
  • العمل على تحويل المدرسة الجماعاتية إلى فضاء منفتح على محيطه السوسيو ثقافي لتكون قاطرة نحو كسب تعلمات مدنية فاعلة في التلميذ والمحيط. وتسهيل عملية التأطير التربوي وتشجيع تمدرس الفتاة وهي فرصة لمؤسسات جماعة ونانة للخروج من التهميش واليأس التربوي.
  • استكمال إرساء القسم الخارجي بالمدرسة الجماعاتية ونانة؛
  • تظافر مجهودات كل الفاعلين والشركاء من أجل تفعيل القسم الداخلي والعمل على استقطاب التلاميذ من كل الوحدات المدرسية البعيدة من خلال إقناع أولياء الأمور بأهمية المدارس الجماعتية.
  • تضافر جهود الجميع من أجل إيجاد صيغة تشاركية في تدبير وتسيير مرفق الداخلية من خلال اعتماد بعض التجارب الناجحة ببلادنا( الأستئناس بتجارب أقليم صفرو،فكيك،الناظور،خنيفرة،جهة سوس ماسة درعة).
  • استفادة التلاميذ من التنشيط الرياضي والثقافي والتأطير الصحي وتوفير خدمات الإطعام.
  • إنشاء خلية الأمهات بكل من المدرسة الجماعاتية والثانوية الإعدادية ونانة.
  • تواجد المدرسة الجماعاتية ونانة بجوار الثانوية الاعدادية ونانة يعد فرصة مواتية للتفكير في امكانية اندماج المؤسستين (من خلال شراكة وتعاقد) لتشكيل مركب تربوي يوفر الامكانيات والفرص لاحتضان المبادرات المحلية الجادة والهادفة والتي من شانها تجويد الخدماتية التربوية بشكل خاص وتحقيق التنمية المحلية المستدامة بشكل عام. وغيرها من الأفكار التي سنقوم بتعميمها بعد تفريغها بشكل أدق قريبا.

مائدة مستديرة حول واقع وآفاق المدرسة الجماعاتية بونانة

مباشرة وبعد فترة الاستراحة، تم تقديم لوحة فنية، تتضمن أسماء المؤسسات والأشخاص المشاركين في اليوم التواصلي؛ وعبارة مضمونها أن المدرسة الجماعاتية جسر سينقل أبناء وبنات المنطقة إلى لمواطنة حقة وسيضمن لهم تكافؤ الفرص، مطالبة الجميع كل من موقع مسؤوليته للعمل على تحقيق أهداف هذا المشروع التربوي هذه اللوحة التي أنجزها الفنان التشكيلي عبدالعزيز الخليطي هي عبارة عن ميثاق أخلاقي يلزم الجميع على العمل لتنمية وتطوير أداء المدرسة الجماعاتية بونانة وقد تركت بالمناسبة أثرا طيبا في نفوس كل المشاركين في اليوم التواصلي. كما تلى ممثل التلاميذ نداء أمام المشاركين شكر من خلاله الجميع وأحثهم على ضرورة الالتزام بكل ما تم الاتفاق عليه خلال هذا اللقاء.

تقديم لوحة فنية

للإشارة أن المدرسة الجماعاتية بونانة افتتحت خلال الموسم الدراسي الحالي 2014/2015. وتبعد عن مركز عين دريج بحوالي 20 كلم. كما أنها تبعد عن مدينة وزان بحوالي 40 كلم. وعدد الأقسام بها هو 06. (من المستوى الأول إلى المستوى السادس). وعدد الأساتذة بالمؤسسة: 06 أساتذة. أستاذ لكل مستوى. وعدد المتعلمين والمتعلمات 179 تلميذا وتلميذة. منهم 77 تلميذة، نسبة الإناث 43 %.

ليختتم اليوم التواصلي بحفل توزيع الجوائز على التلميذات والتلاميذ المتفوقين والمتفوقات في امتحانات الأسدس الأول برسم الموسم الدراسي الحالي بالمدرسة الجماعاتية وبالثانوية الإعدادية ونانة. كما تقدمت نساء المنطقة بأغاني وزغاريد عربون على فرحتهن بهذا اللقاء وبالنتائج الجيدة التي توصل لها اليوم التواصلي لمصلحة أبنائهم وبناتهم وتأكيد على أن هن مستعدات لتقديم الدعم لكل المبادرات الجيدة ولكل ماله ارتباط بمصلحة أبنائهن وبناتهن وقد شكلت بالمناسبة خلتين للنساء بالمؤسستين سالفتي الذكر سيعملان بالمؤسسة بالقسم الداخلي.

كتاب يوميات معلم بالأرياف بمكتبات وزان
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقا

أعلمني عن
‫wpDiscuz