الرئيسية » مقالات خالد العياشي

خالد العياشي

صفحة: خالد العياشي

عدد المقالات المنشورة: 10.

تابع جديد خالد العياشي: خلاصات خالد العياشي

وهم التغيير وتغيير الوهم

وهم التغيير وتغيير الوهم

تتزامن في زمننا السياسي المغربي الحالي جولات انتخابية ابتدأت مع انتخاب اللجان الثنائية المتساوية الأعضاء وتواصلت بانتخابات الغرف المهنية وتشرف على انتخابات الجماعات الترابية المحلية والإقليمية والجهوية، ومع اقتراب كل محطة انتخابية تتفاعل على الساحة الإعلامية وعبر مواقع التواصل الاجتماعي وبالتواصل اليومي المباشر اتجاهات وآراء المواطنين والمواطنات... علما أنه يحسب لنماذج...

الحزب الفريد

"نظام الحزب الوحيد نظام غير مشروع"، هكذا يحدد الفصل السابع من دستورنا الحالي أحد أهم معالم المشهد السياسي المغربي، وهو في حقيقته تكريس لقاعدة دستورية منذ النشأة الدستورية الأولى. هل يتعلق الأمر بحق يراد به باطل أم هو إحقاق للحق في الوجود السياسي لمختلف الحساسيات السياسية على تعدد مرجعياتها؟ هذا الوجود مشروط بأن لا يكون تأسيسها على أساس ديني أو لغوي أو عرقي أو جهوي، وبصفة عامة على...

حول المشاركة السياسية

مهما قيل عن السياسة فإنها تظل بمثابة الوهج الذي قد يحرق من يقترب منها كثيرا لكنها قطعا تضيء ما حولها، رغم أن البعض يكتفي أن ينأى بنفسه عن نورها ويؤثر أن يحيا في الظلام، أو على الأقل يقبع في كهف يجابه النور بظهره. فحتى لو قصرنا السياسة في معناها اللغوي العربي الفصيح بأنها القيام على الشيء بما يصلحه، أي حتى لو اتفقنا جميعا على المعنى النبيل للسياسة وجردناها من كل سبة في حقها ومن...

الثلاثة (الرمق الثاني)

قال: والله تخرجين من فمك حكم، رغم أنك أمية، ولا تفرقين بين الألف والعصا. قاطعته الأم وهي تومئ إلى رأسه: العصا هي التي سأشق بها هذه اليقطينة، وعلى ذكر هذه اليقطينه اذهب واستحم ريثما أحضر لك السروال والحذاء والقميص. العياشي؟ يا العياشي؟ من هناك؟ (أطل العياشي من النافذة ورأسه لازال يقطر ماء ورغوة الصابون تكسو بعض وجهه). هذا أنا. هذا كان أحد أصدقائه، بدا وجها سموحا بخدين منتفخين في جسد...

الثلاثة

استفاق كدأبه على صوت الماء المتدفق واصطكاك الصحون، كانت والدته مصدرة الضجيج الصباحي، والتي لا يخطر على بالها وبأي حال تذليله كأي ابن برجوازي فترفع الغطاء عنه لتقول: صباح الخير. كانت هذه حيلتها في إيقاظه. رمى الغطاء بعنف فهو لم يقيه من ضجيج أمه، بدا في سروال منامة وقميص بلا أكمام نحيل الجسد بشعر فوضوي وبعينين سكن بياضهما بقع حـمراء. من النافذة الصغيرة أطل كحلزون ولم يفاجأ أمه قائلا:...

وزان أو بلدة الزين

في بلدة اشتق اسمها من "الزين"، وهو بلسان أهلها إيحاء إلى كل ما هو جميل، افترشت موضعها بين جبلين، جبل العقيق وجبل هلال، هي بلدة على صغرها نقشت بكبرياء على لوح التاريخ وجودها، غير أن يد السنوات امتدت لتعبث برونقها، لتمسخ بعضا من أهلها، فقد أصبحت فئة منهم يلتحفون ثيابا سوداء كالمسوح، كانوا يعتقدون أنهم يداروا بذلك آثامهم في حلكة مسوحهم، كانوا يبدون فيها كالغرابيب السود وهم كذلك فلا...

ما العمل؟

المتأمل في حالة التخبط التي نعيشها في بلد لازال يتلمس خطاه في كل الدروب، في درب السياسة، في درب التنمية، في درب الاقتصاد... يجعلنا نسائل أنفسنا فنطرح ذلك السؤال البسيط العريض، الذي يختزل كل دهشتنا وضياعنا وشعورنا بالحاجة إلى أن نكون كما هو الحال في أوربا والدول المتقدمة، هذا السؤال هو: ما العمل؟ الأكيد أن لكل منا وصفته للجواب، وبأنانية كل وصفة يقترحها المجيب، تمجد ذاته وتجلد...

حكيم وفاتن

عدت إليه جاثيا على ركبتي، والدموع تشق دربها على خدي بحرارة تكوي، في عينيه بدوت شاحبا وفي أحداق عيني استوطن يأسي، وأنا أمسك بيديه ارتعشت يدي. حاول رفعي لكن ركبتاي أبتا أن تطيقا وزري، بصوت مبحوح لجسد مجروح استنجدت به، تضرعت إليه لكي يعود. أخبرته أني كالأرملة لطمت على فقدانه خدي، كان ينظر إلي بالأنفة التي لا تفارقه بالعز الذي يصحبه وبالبأس الذي يسكنه. لم يسألني عن حالي فهو أدرى به، وأنا...

محكمة

اصمتوا جميعا، افتحوا عيونكم، واكتموا أنفاسكم، نعم... كلكم، واسمعوا، فنحن في المحكمة. دعوا إنصاف القاضي يفصل بيننا. دعوني أسمعه صوتي: فيا سيادة القاضي، أنا رجل كجميع الرجال، لي ماض. فلقد هويت الهوى وتمثل لي الهوى  في الفراشات، فأعجبتني رقتهن، وصفاؤهن، غنجهن وكبرياؤهن، ومن أجلهن جميعا مشطت الأزقة وتهت في الطرقات، واحتملت شماتة الأعداء والأصدقاء، وأنفقت من عمري عليهن الأيام...

ربيعنا

بعد حول على حلول الربيع ببلدي، يبدو أن أشياء قد وجدت ضالتها إلى التغيير، فقلد تفتحت زهور الأسرار، وأثمرت شجرة الإصلاح، وأصبح للتقارير عطر فواح، وأصبحت أرى كيف أن رجالا من بعد قيد صاروا اليوم أحرارا يتنزهون، وأمسيت أرى آخرين وبعد أن ذبلت بأيديهم ورودنا، فرض عليهم أن يقبعوا في مكان ظليل، وأن يرتقبوا. لن أنسى كيف بغثة حل الربيع الآتي من الشرق، المفعم بالانتقام، وجدنا وقد ألفنا زهورا...