الرئيسية » مقالات محمد الحمدي

محمد الحمدي

صفحة: محمد الحمدي

عدد المقالات المنشورة: 49.

تابع جديد محمد الحمدي: خلاصات محمد الحمدي

النائبة وئام بين السلطة والبرلمان

النائبة وئام بين السلطة والبرلمان

عدد الأصوات المهول، الذي حصلت عليه بنت العربي، والذي حطم كل الأرقام القياسية التي في الإمكان أن يحصل عليها أي مرشح في عمالة وزان وربما سيظل رقمها (في الحقيقة هو رقم أبيها المدرح بخاتم السلطة) صامدا للسنوات الخمسين القادمة أو يزيد، بل لو قارنا هذا الرقم بما حصل عليه المترشحون في المغرب كافة لوجدنا بمعيار الكثافة السكانية أنه الأول، ولو كان أبوها "بْطَر" بها سنة 2011 لكانت بهذه 25000 قَلْ...

شعبية العدالة والتنمية بين الكسب والحظ

شعبية العدالة والتنمية بين الكسب والحظ

جزء كبير من رياح الشعبية التي راكمها حزب العدالة والتنمية أو الذكر والشهرة جاء كتراكم من عوامل خارجية عارضة ليس فيها تخطيط ذاتي أو تدبير وتفكير، فرفعت "سفن" شهرة الحزب ومنحته زخما إعلاميا، فحتى هجوم خصومه عليه زاد من هذا الزخم ونبه رجل الشارع (المصوت أو الناخب) لوجود تنظيم حزبي مغاير لما اعتاد وجرب من أحزاب لعقود خلت، وفيها كذلك مجرد أخبار محايدة لمواقف الحزب من قضايا شأن عام وطني،...

رجال التعليم المتحزبين

رجال التعليم المتحزبين

السواد الأعظم من أعضاء العدالة والتنمية النشطاء والذين يتقلدون المسؤوليات التدبيرية هم من رجال التعليم ومن نسائه. وهذه حقيقة إحصائية وليس تقديرا جزافيا، وهي حقيقة تطرح إشكالات عملية في الكيفية التي يتعاطاها الحزب مع القضايا والملفات المتنوعة التي تهم كل القطاعات المهنية للشعب المغربي، ويضعه أمام اختبار الفئوية في الفعل وردات الفعل بين هذه الشريحة من المواطنين وأخرى، فقد تجدهم...

شارع شوفوني

شارع شوفوني

من حسنات "غنان والتكعكير ديال" الكنفاوي - بدون قصد منه أو نية حسنة- أنه لم يبرمج مشروعات مكلفة في مدة ولايته فتراكمت الفوائد المالية  سنة بعد أخرى وهذا على الأقل سيعطي للرئيس القادم ومكتبه هامش مناورة لا بأس به، ويمكن أن يظهر به القادم الجديد لرئاسة المجلس البلدي كمنقد أو كفاتح، رغم أنني متأكد بسبب " قلقلتي لسوق" هؤلاء الذين يتزاحمون على مناصب المسؤولية أنه لا يوجد عندهم (وأنى لهم)...

الديموقراطية التخربيقية

الديموقراطية التخربيقية

اِفترض أنك تريد خالد وكيلا للائحة الحزب الذي تنتمي إليه - وهذا حقك الديموقراطي لن يزايد عليك فيه متحدلق- ثم وقع أن أغلبية المصوتين رجحوا بعد الأخذ والرد والتداول بشفافية وصراحة محسن هو الوكيل. فإذا كنت ذا طبع ديموقرطي غير متلبس بعجينة استبداد أو "فهامة زايدة" فإنك ستخرج من الجمع العام راضيا قانعا لا تحيك في قلبك وساوس شياطين الإنس ولا الجان، هكذا يفترض... مهلا انتظر معي قليلا! فما...

الانتماء التنظيمي والردة الإيديولوجية

الذهاب إلى السوبرماركت لشراء آلة غسيل والمال في جيبك وأنت عازم إلا تعود للبيت إلا وأنت محملا بها تلك نصف المهمة ونصفها الثاني اختيار الماركة والحجم ومقارنة الاثمنة وكلها قرارات أو اختيارات لحظية سريعة قد لا تأخذ منك إلا ربع ساعة أو اقل، النصف الأول لربما أخذ منك زمنا طويلا ما بين بداية التفكير حتى لحظة العزم إلى أن ولجت السوق وتكون قبليا خضعت لكم هائل من المحفزات والإغراءات...

ماذا ربح وزان بالعمالة وماذا خسر؟

من ولدوا وعاشوا بوزان يتذكرون جيدا مقولتين اسطورتين كانتا تردد على الالسن بشكل ببغائي تقول احداها ان شرفاء وزان يسعون جاهدين للحيلولة دون ان تتحول المدينة من بلدية الى عمالة وتساق تفاسيركثيرة تعلل مسلكهم الانتقامي هذا على اعتبار ان ذلك التحول سيرفع من قدر وزان واهلها (طبعا من غير الشرفاء لان هؤلاء مرفوع شأنهم اصلا وسلفا ) خصوصا من حيث المستوى الاقتصادي والاجتماعي فسيرفع قدر العبيد...

عن مشروع السقي الجماعي بأسجن

شاهدت الكلمة التي بثهما موقع عيون وزان لأمين مال جمعية عين سور لاستعمال المياه لأغراض زراعية "التهامي الحلافي"، وهممت بكتابة تعليق بعده ولما طالت بي الكتابة حولتها لمقال مستقل سأضيف له في الأيام اللاحقة أشياء أخرى نظرا لأهمية الموضوع وحيويته لمستقبل إقليم وزان، فالأمر متعدي لأسجن ويهم حتى سكان وزان المدينة، فأقول إن المشكل الاستراتيجي الذي سيعترض نجاح المشروع على المدى البعيد...

الانتخابات الجماعية ومواقع التواصل الاجتماعي

نشهد في هذا العصر تحولات بإيقاع جهنمي تجاوز قدرة الفرد المعزول الكسول على التكيف والاستيعاب، بل تعدى الأمر حتى التنظيمات والأحزاب والجمعيات، فإن لم يواكبوا ويتكيفوا -ولما لا- يطوروا ويبدعوا (هناك فرص لا حصر لها) حكموا على أنفسهم بالإعدام، فسينتهي بهم المطاف ولو بعد حين إلى أن يقذفوا لمزبلة التاريخ وبسرعة أكبر مما يظنون ويتصورون. وهناك مقولة تبسيطية بالدارجة تقول: "ما زال ما نوصلوا...

حزب الصدفة

علمت يوم أمس وبالصدفة أن عامل إقليم وزان استدعى الكاتب المحلي للعدالة والتنمية لجلسة خاصة حضرها البرلماني، فهو دائما حاضر ناظر "لراسو" طبعا والآخرين صدفة، وأعتقد - بحدسي السياسي فقط فقنوات المؤسسة عندنا "مبوشي" منذ قرن وزمارة- أنه هو من رتب مع العامل لهذا اللقاء ليخرج نفسه من حرج لا يقدر على تحمل تداعياته، فهي لا تشتبه في ظروفها وملابساتها وتوقيتها السلسلة المكسيكية التي مثلت مع...